الاستاذ سات


تفعيل العضوية طلب كود تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور

العودة   الاستاذ سات > القســــم العــــام > المنتدى العام

المنتدى العام للحوار ومناقشة القضايا الهامه


مـات إذاً عُمـر بـن الخطـاب

المنتدى العام


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 04-12-2011, 11:18 PM
الصورة الرمزية abeeer
abeeer abeeer غير متواجد حالياً
وردة المنتدى
 





Rep Power: 80 abeeer is a jewel in the rough abeeer is a jewel in the rough abeeer is a jewel in the rough
16 مـات إذاً عُمـر بـن الخطـاب

 




مـات إذاً عُمـر بـن الخطـاب



حكى لى شقيقى ماحدث معه اليوم فقال

كان شيء من خوف ممتزج بوجوم يكسو وجه

زوجتي عندما فتحت لي الباب ظهر اليوم

سألتها:ماذا هناك

قالت بصوت مضطرب: الولد

أسرعت إلى غرفة أطفالي الثلاثة منزعجاً

فوجدته فوق السرير منزوياً في انكسار

وفي عينيه بقايا دموع.

احتضنته وكررت سؤالي.

ماذا حدث؟

لم تجبني .. وضعتُ يدي على جبهته ..

لم يكن هناك ما يوحي بأنه مريض .

سألتها ثانية:

ماذا حدث؟!

أصرت على الصمت..

فأدركت أنها لا تريد أن تتحدث أمام الطفل الصغير..

فأومأت إليها أن تذهب لغرفتنا وتبعتها إلى هناك

بعد أن ربت فوق ظهر صغيري .

عندما بدأت تروي لي ما حدث منه

وما حدث له أيضاً هذا الصباح بدأت أدرك .

فالقصة لها بداية لا تعرفها زوجتي..

هي شاهدت فقط نصفها الثاني..

رحت أروي لها شطر القصة الأول كي تفهم ما حدث ويحدث.

القصة باختصار أني أعشق النوم بين أطفالي الثلاثة

أسماء وعائشة وهذا الصبي الصغير .

وكثيراً ما كنت أسعد وأترك غرفة نومي لأحشر نفسي بقامتي الطويلة في سريرهم الصغير..

كانوا يسعدون بذلك وكنت في الحقيقة أكثر سعادة منهم بذاك .

بالطبع كان لابد من حكايات أسلي بها صغاري ..

كانت أسماء بنت الثمانية أعوام تطالبني دائماً بأن أحكي لها قصة سيدنا يوسف .

وأما فاطمة فكانت تحب سماع قصة موسي وفرعون

أو الرجل الطيب والرجل الشرير كما كانت تسميهما هي.

وأما صغيري فكان يستمع دون اعتراض لأي حكاية أحكيها

سواء عن سيدنا يوسف أو عن سيدنا موسي .

ذات ليلة سألت سؤالي المعتاد

سيدنا يوسف أم سيدنا موسي..

صاحت كل واحدة منها تطالب بالحكاية التي تحبها ..

فوجئت به هو يصيح مقاطعاً الجميع:

عمر بن الخطاب

تعجبت من هذا الطلب الغريب..

فأنا لم أقص عليه من قبل أي قصة لسيدنا عمر..

بل ربما لم أذكر أمامه قط اسم عمر بن الخطاب..

فكيف عرف به.. وكيف يطالب بقصته!!!! .

لم أشأ أن أغضبه فحكيت له حكاية عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه..

ارتجلت له هذه الحكاية بسرعة.

حدثته عن خروجه بالليل يتحسس أحوال رعيته

وسماعه بكاء الصِبية الذين كانت أمهم تضع على

النار قدراً به ماء وحصى وتوهمهم أن به طعاماً

سينضج بعد قليل ليسدوا به جوعهم.

حدثته كيف بكي عمر وخرج مسرعاً..

ثم عاد وقد حمل جوال دقيق على ظهره وصنع بنفسه طعاماً للصبية ..

فما تركهم حتى شبعوا وناموا .

نام صغيري ليلتها سعيداً بهذه الحكاية..

في الليلة التالية فوجئت بصغيري يعلن أنه

سيحكي لنا قصة عمر بن الخطاب

قلت له مستهزئاً: أتعرف

أجاب في تحد : نعم

لا أستطيع أن أصف دهشتي وأنا أسمعه يحكيها

كما لو كان جهاز تسجيل يعيد ما قلته.

في ليلة أخرى أحب أن يسمع حكايات ثانية لعمر بن الخطاب..

حكيت له حكاية ابن القبطي الذي ضربه ابن عمرو بن العاص..

وكيف أن عمر بن الخطاب وضع السوط في يد ابن القبطي وجعله يضرب ابن العاص .

في الليلة التالية أعاد على مسامعي حكايتي ..

كان قد حفظها هي الأخرى.

وهكذا أمضينا قرابة شهر..

في ليلة أحكي له قصة عن عدل عمر..

أو عن تقواه.. أو عن قوته في الحق..

فيعيدها على مسامعي في الليلة التالية..

في إحدى الليالي فاجأني بسؤال غريب

هل مات عمر بن الخطاب؟

كدت أن أقول له – نعم مات !! ..

لكني صمت في اللحظة الأخيرة

فقد أدركت أنه صار متعلقاً بشخص عمر بن الخطاب..

وأنه ربما يصدم صدمة شديدة لو علم أنه قد مات..

تهربت من الإجابة.

في الليلة التالية سألني ذات السؤال تهربت أيضاً من الإجابة.

بعدها بدأت أتهرب من النوم مع أطفالي

كي لا يحاصرني صغيري بهذا السؤال..


صباح اليوم خرج مع والدته..


في الطريق لقي امرأة وعلى كتفها صبي يبكي كانت تسأل الناس شيئاً تطعم به صغيرها

فوجئ الجميع بصغيري يصيح بها

لا تحزني سيأتي عمر بن الخطاب بطعام لك ولصغيرك

جذبته أمه بعد أن دست في يد المرأة بعض النقود.

بعد خطوات قليلة وجد شاباً مفتول العضلات

يعتدي على رجل ضعيف بالضرب بطريقة وحشيه ..

صاح صغيري في الناس كي يحضروا

عمر بن الخطاب ليمنع هذا الظلم.

فوجئت أمه بكل من في الطريق يلتفت نحوها ونحو صغيري ..

قررت أن تعود إلى المنزل بسرعة..

لكن قبل أن تصل إلى المنزل

اعترض طريقها شحاذ رث الهيئة وطلب منها مساعدة .

دست في يده هو الآخر بعض النقود

وأسرعت نحو باب المنزل لكنها لم تكد تصعد درجتين من السلم

حتى استوقفها زوجة البواب لتخبرها

أن زوجها مريض في المستشفي وأنها تريد مساعدة.

هنا صاح صغيري بها

هل مات عمر بن الخطاب؟!

عندما دخلت الشقة كان صوت التلفاز عالياً

كان مذيع النشرة يحكي ما فعلته الشرطة فى مُتظاهرين التحرير

ومحاصرتهم وضربهم ببنادق الخرطوش والغاز

أسرع صغيري نحو التلفاز وراح يحملق في صورة

الجنود المدججين بالسلاح

وهم يضربون المتظاهرين بقسوة بالهراوات والبنادق

والرصاص المطاطي
بل وصل الامر للرصاص الحى

التفت نحو أمه وهو يقول:

مات إذاً عُمر بن الخطاب !!

راح يبكي ويُكرر

مات عُمر بن الخطاب


دفع صغيري باب الغرفة فصمتت أمه ولم تكمل الحكاية..

لم أكن محتاجاً لأن تكملها فقد انتهت.

توجه صغيري نحوي بخطوات بطيئة وفي عينيه نظرة عتاب

مات عُمر بن الخطاب؟

رفعته بيدي حتى إذا صار وجهه قبالة وجهي رسمت على شفتي ابتسامه وقلت له :

أمك حامل .. ستلد بعد شهرين .. ستلد عُمر ..

صاح في فرح : عُمر بن الخطاب

قلت له: نعم.. نعم ستلد عُمر


ضحك بصوت عالٍ وألقي نفسه في حضني وهو يُكرر


عُمر بن الخطاب .. عُمر بن الخطاب


حبست دموعي وأنا أترحم على عُمر بن الخطاب.

وعندما أختليت بنفسى أجهشت بالبكاء...كما أبكى الآن وأنا أسطُر ماحدث مع ابن أخى

كم نحن بحاجة لتربية الاجيال القادمة من أولادنا وشبابنا على معرفة دينهم وأسلامهم

كم نحن بحاجة لمعرفة شبابنا عن: (رسولهُم) وقائدهُم ومعلمهُم وحبيبهُم صلى الله عليه وعلى ( آله) و (صحبه) وسلم أجمعين ليوم الدين

كم نحن بحاجة تلك الأيام لعُمر بن الخطاب

وعدل عُمر بن الخطاب

وحُكام ورؤساء فى عدل وأمانة وقوة عُمر فى الحق....وغيرته الشديدة على الإسلام

وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه​ أسلاماااااااااااااه

فداك ابى وأمى يارسول الله

وبحبك يامصر....وبحب ترابك

الله ...الوطن...الشعب

م/عبير حمدى

 




المصدر : المنتدى العام - من الاستاذ سات
التوقيع





رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-12-2011, 11:34 PM
الصورة الرمزية مدحت الجزيرة
مدحت الجزيرة مدحت الجزيرة غير متواجد حالياً
عضو فضى
 




Rep Power: 56 مدحت الجزيرة is a jewel in the rough مدحت الجزيرة is a jewel in the rough مدحت الجزيرة is a jewel in the rough
افتراضي رد: مـات إذاً عُمـر بـن الخطـاب

 

موضوع كامل متكامل

ارفع قبعتى احتراما لزوقك الفريد

بمواضيع اتمنى ... اتمنى ان من يمر

عليها يتدبرها جيدا

شكرا مهندسه عبير

خالص تحيتى

 




المصدر : المنتدى العام - من الاستاذ سات
التوقيع

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

.com

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]

ثوب الرياء يشف عن ما تحته..
فإذا التحفت به فأنك عاري


واحفظ لسانك لا تقول فتبتلى..
إن البلاء موكل بالمنطق

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-12-2011, 12:46 AM
الصورة الرمزية abeeer
abeeer abeeer غير متواجد حالياً
وردة المنتدى
 





Rep Power: 80 abeeer is a jewel in the rough abeeer is a jewel in the rough abeeer is a jewel in the rough
Talking رد: مـات إذاً عُمـر بـن الخطـاب

 

 

 

اقتباس

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مدحت الجزيرة
موضوع كامل متكامل

ارفع قبعتى احتراما لزوقك الفريد

بمواضيع اتمنى ... اتمنى ان من يمر

عليها يتدبرها جيدا

شكرا مهندسه عبير

خالص تحيتى




بارك الله فييك اخى مدحت

 




المصدر : المنتدى العام - من الاستاذ سات
التوقيع





رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-12-2011, 01:38 AM
الصورة الرمزية فجر الاسلام
فجر الاسلام فجر الاسلام غير متواجد حالياً
مبدع القسم الثقافى والادبى
 




Rep Power: 36 فجر الاسلام has a spectacular aura about فجر الاسلام has a spectacular aura about فجر الاسلام has a spectacular aura about
افتراضي رد: مـات إذاً عُمـر بـن الخطـاب

 

وجّهتُ وجهيْ للسماءِ فقالَ ليْ
هيّا توضّأْ قبلَ حرفٍ يُكتَبُ

وضأتُ روحي بالسكينةِ عندما
ردّدَتُ يا اللهُ إنّكَ أطيَبُ

إنّيْ قصدتُ اللهَ في شعريْ ولا
أرجو سواهُ إليهِ ربّيْ يُرغَبُ

يامنْ هوَ الرّحمنُ أرحمُ راحِمٍ
أنتَ الرّحيمُ رضاكَ ربّيْ المطلَبُ

يامنْ هو الملِكُ المليكُ وملكُهُ
كلُّ الذيْ في الكونِ مُلكٌ أرحَبُ

المالِكُ القدّوسُ جلّ جلالُهُ
باسمِ السّلامِ البَرِّ شعري يُكتَبُ

المؤمنُ الغفّارُ نورٌ رازِقٌ
ربيْ القريبُ من الوريدِ الأقرَبُ

ربّيْ المهيمِنُ لم يزلْ مُتَكبِّراً
ربّي العزيزُ هوَ الوليُّ الطيِّبُ

الخالِقُ الخلاّقُ صوّرَ خلقَهُ
جلّ المصوِّرُ جلّ منْ هوَ يُرهَبُ

البارئُ الغفّارُ نورٌ غافِرٌ
وهو الغفورُ فلُذْ بهِ يامُذْنِبُ

ياربِّ مُنكسِرٌ ببابِكَ سائلٌ
ياربِّ ياجبّارُ جودُكَ يُطْلَبُ

إنّيْ علِمتُكَ قاهِراً فاقهرْ عدو
يّ يا عظيمُ فأنتَ أنتَ الأغلبُ

أرجوكَ ياوهّابُ هبْ ليْ منّةً
فلقدْ قصدتُكَ في عطائكَ أرغبُ

افتحْ بخيرٍ كُلّ بابٍ موصَدٍ
أرجوكَ يافتّاحُ برَّكَ أطلُبُ

أنتَ العليمُ العالِمُ العلامُ جُدْ
بالعلمِ إنّيْ في الضّلالِ أُعذّبُ

القابِضُ اللهُ السميعُ مُنزّهٌ
الباسِطُ اللهُ البصيرُ الأقربُ

ربّيْ اللطيفُ قصدتُ ربّيْ إنّهُ
حيٌّ حييٌّ جلّ منْ هوَ يُعتِبُ

ربّيْ الخبيرُ الشاكِرُ المولى الذيْ
مِنْ كُلِّ طِيْبٍ جلَّ ربّيْ الأطيَبُ

ربّيْ الحليمُ الرازِقُ الأعلى الذيْ
لا شيء يُشبِهُهُ الكريمُ الطيِّبُ

وافيتُهُ بالذنبِ أرجو عفوهُ
فوجدتُهُ التوّابَ يَهديْ المُذنِبُ

ربّيْ العفوُّ فأينَ من هُمْ أسرفوا
قوموا إليهِ وأينَ منْ هُمْ أذنبوا



أنتَ الإلهُ ملوكُ أرضِكَ أوصدوا
أبوابَهُمْ في وجّهِ من يتقرّبُ

حاشا لِبابِ الوِترِ ذيْ الطّولِ الذيْ
نرجوهُ أنْ ينسدّ عمّنْ يطلُبُ

ياحافِظَ الأكوانِ جئتُكَ مُعدَماً
أنتَ الحفيظُ الوِترُ جئتُكَ أطلُبُ


ربّيْ المُقيتُ فقوتُ كُلِّ مُصوَّرٍ
مِنْ بِرِّهِ ومِنَ السماءِ المَشرَبُ

ربّيْ الحسيبُ إليهِ نرجعُ للحسا
بِ الحاكمُ الهاديْ إليهِ سنُقْلَبُ

كلُّ الجمالِ من الجميلِ الأكرمِ الـ
قيومِ في رضوانِهِ كمْ يُرغَبُ

أنتَ الرّقيبُ مُجيبُ دعوةِ منْ أتى
يدعوكَ في ثقةٍ وجودُكَ يُطْلَبُ

وسِعَ الحكيمُ الواسِعُ الحكَمُ السما
والأرضَ والأكوانَ ربٌّ طيِّبُ

هذا ثنائيْ ياودودُ نظمتُهُ
حُبّاً وتأميلاً ونفسيْ ترقُبُ

ولأنتَ أعظمُ يامجيدُ وإنّنيْ
لكَ شاهِدٌ أنتَ المُبينُ الأطيَبُ

الحقُّ أنتَ فلا إلهَ سوى الذيْ
يُعطيْ ويمنَعُ وهو ربٌّ أقرِبُ

أنتَ الوكيلُ فلا تُخيِّبْ راجياً
مُتوكِّلاً أمِّنْهُ مِمّا يُرعِبُ

يامنْ فطرتَ الكونَ أنتَ ملاذُنا
مامنكَ ياملكَ الممالِكِ مَهرَبُ

أنتَ القويُّ الواحِدُ الصمدُ الذيْ
يُحييْ ويُفنيْ للمقادِرِ تَكتُبُ

القادِرُ المنّانُ ربٌّ وارِثٌ
وهوَ النصيرُ لِمنْ إليهِ سيرغَبُ

لُذْ بالمُقدِّمِ يافؤادُ لعلّهُ
يُنجيكَ مِنْ سقر التي تتلهَّبُ

هوَ أوّلٌ هوَ آخرٌ هوَ ظاهِرٌ
هوَ باطِنٌ أسماؤهُ كمْ تُعجِبُ

ياذا الجلالِ النورَ لُذتُ بِذلّةٍ
أنتَ الرؤوفُ اللوذُ باسمِكَ يعذُبُ

أنتَ البديعُ رفعتَ في درجاتِ منْ
يُهدى إليكَ وإنّ جودَكَ أرحَبُ

النّاصِرُ السّبّوحُ ذو الفضلِ الحفيْـ
ـيُ السيّدُ السِّتيرُ وهوَ الطيِّبُ

باسمِ الإلهِ أعوذُ بالشافي الجوا
دِ المُحسنِ المولى إليهِ المهرَبُ

ياذا المعارِجِ يارفيقُ أحِبّنيْ
أنتَ المُحيطُ بِما يُخطُّ ويُكتَبُ

يامُستعانُ علِمتُ جودَكَ واسِعٌ
هبْ ليْ فإنّيْ مُعدَمٌ أنا مُذنِبُ

ياربِّ بالأسماءِ أرجو مِنّةً
للمسلمينَ عطاءُ ربّيْ صـيِّـبُ

أرجوكَ بُشرى لا تؤجَّلُ إنّنيْ
بالحيِّ بالمولى إلهيْ أطلُبُ

فجر الاسلام خالد

 




المصدر : المنتدى العام - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-12-2011, 10:44 AM
الصورة الرمزية حسين المصري
حسين المصري حسين المصري غير متواجد حالياً
استاذ سوبر
 




Rep Power: 64 حسين المصري has a spectacular aura about حسين المصري has a spectacular aura about
افتراضي رد: مـات إذاً عُمـر بـن الخطـاب

 

جزاكى الله كل خير

القصه بها عبر كثير

فنحن نفتقد فعلا موصفات عمر

اللهم ولى الصالح لمصر

 




المصدر : المنتدى العام - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-12-2011, 01:10 PM
الصورة الرمزية abeeer
abeeer abeeer غير متواجد حالياً
وردة المنتدى
 





Rep Power: 80 abeeer is a jewel in the rough abeeer is a jewel in the rough abeeer is a jewel in the rough
Talking رد: مـات إذاً عُمـر بـن الخطـاب

 

 

 

اقتباس

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فجر الاسلام
وجّهتُ وجهيْ للسماءِ فقالَ ليْ
هيّا توضّأْ قبلَ حرفٍ يُكتَبُ

وضأتُ روحي بالسكينةِ عندما
ردّدَتُ يا اللهُ إنّكَ أطيَبُ

إنّيْ قصدتُ اللهَ في شعريْ ولا
أرجو سواهُ إليهِ ربّيْ يُرغَبُ

يامنْ هوَ الرّحمنُ أرحمُ راحِمٍ
أنتَ الرّحيمُ رضاكَ ربّيْ المطلَبُ

يامنْ هو الملِكُ المليكُ وملكُهُ
كلُّ الذيْ في الكونِ مُلكٌ أرحَبُ

المالِكُ القدّوسُ جلّ جلالُهُ
باسمِ السّلامِ البَرِّ شعري يُكتَبُ

المؤمنُ الغفّارُ نورٌ رازِقٌ
ربيْ القريبُ من الوريدِ الأقرَبُ

ربّيْ المهيمِنُ لم يزلْ مُتَكبِّراً
ربّي العزيزُ هوَ الوليُّ الطيِّبُ

الخالِقُ الخلاّقُ صوّرَ خلقَهُ
جلّ المصوِّرُ جلّ منْ هوَ يُرهَبُ

البارئُ الغفّارُ نورٌ غافِرٌ
وهو الغفورُ فلُذْ بهِ يامُذْنِبُ

ياربِّ مُنكسِرٌ ببابِكَ سائلٌ
ياربِّ ياجبّارُ جودُكَ يُطْلَبُ

إنّيْ علِمتُكَ قاهِراً فاقهرْ عدو
يّ يا عظيمُ فأنتَ أنتَ الأغلبُ

أرجوكَ ياوهّابُ هبْ ليْ منّةً
فلقدْ قصدتُكَ في عطائكَ أرغبُ

افتحْ بخيرٍ كُلّ بابٍ موصَدٍ
أرجوكَ يافتّاحُ برَّكَ أطلُبُ

أنتَ العليمُ العالِمُ العلامُ جُدْ
بالعلمِ إنّيْ في الضّلالِ أُعذّبُ

القابِضُ اللهُ السميعُ مُنزّهٌ
الباسِطُ اللهُ البصيرُ الأقربُ

ربّيْ اللطيفُ قصدتُ ربّيْ إنّهُ
حيٌّ حييٌّ جلّ منْ هوَ يُعتِبُ

ربّيْ الخبيرُ الشاكِرُ المولى الذيْ
مِنْ كُلِّ طِيْبٍ جلَّ ربّيْ الأطيَبُ

ربّيْ الحليمُ الرازِقُ الأعلى الذيْ
لا شيء يُشبِهُهُ الكريمُ الطيِّبُ

وافيتُهُ بالذنبِ أرجو عفوهُ
فوجدتُهُ التوّابَ يَهديْ المُذنِبُ

ربّيْ العفوُّ فأينَ من هُمْ أسرفوا
قوموا إليهِ وأينَ منْ هُمْ أذنبوا



أنتَ الإلهُ ملوكُ أرضِكَ أوصدوا
أبوابَهُمْ في وجّهِ من يتقرّبُ

حاشا لِبابِ الوِترِ ذيْ الطّولِ الذيْ
نرجوهُ أنْ ينسدّ عمّنْ يطلُبُ

ياحافِظَ الأكوانِ جئتُكَ مُعدَماً
أنتَ الحفيظُ الوِترُ جئتُكَ أطلُبُ


ربّيْ المُقيتُ فقوتُ كُلِّ مُصوَّرٍ
مِنْ بِرِّهِ ومِنَ السماءِ المَشرَبُ

ربّيْ الحسيبُ إليهِ نرجعُ للحسا
بِ الحاكمُ الهاديْ إليهِ سنُقْلَبُ

كلُّ الجمالِ من الجميلِ الأكرمِ الـ
قيومِ في رضوانِهِ كمْ يُرغَبُ

أنتَ الرّقيبُ مُجيبُ دعوةِ منْ أتى
يدعوكَ في ثقةٍ وجودُكَ يُطْلَبُ

وسِعَ الحكيمُ الواسِعُ الحكَمُ السما
والأرضَ والأكوانَ ربٌّ طيِّبُ

هذا ثنائيْ ياودودُ نظمتُهُ
حُبّاً وتأميلاً ونفسيْ ترقُبُ

ولأنتَ أعظمُ يامجيدُ وإنّنيْ
لكَ شاهِدٌ أنتَ المُبينُ الأطيَبُ

الحقُّ أنتَ فلا إلهَ سوى الذيْ
يُعطيْ ويمنَعُ وهو ربٌّ أقرِبُ

أنتَ الوكيلُ فلا تُخيِّبْ راجياً
مُتوكِّلاً أمِّنْهُ مِمّا يُرعِبُ

يامنْ فطرتَ الكونَ أنتَ ملاذُنا
مامنكَ ياملكَ الممالِكِ مَهرَبُ

أنتَ القويُّ الواحِدُ الصمدُ الذيْ
يُحييْ ويُفنيْ للمقادِرِ تَكتُبُ

القادِرُ المنّانُ ربٌّ وارِثٌ
وهوَ النصيرُ لِمنْ إليهِ سيرغَبُ

لُذْ بالمُقدِّمِ يافؤادُ لعلّهُ
يُنجيكَ مِنْ سقر التي تتلهَّبُ

هوَ أوّلٌ هوَ آخرٌ هوَ ظاهِرٌ
هوَ باطِنٌ أسماؤهُ كمْ تُعجِبُ

ياذا الجلالِ النورَ لُذتُ بِذلّةٍ
أنتَ الرؤوفُ اللوذُ باسمِكَ يعذُبُ

أنتَ البديعُ رفعتَ في درجاتِ منْ
يُهدى إليكَ وإنّ جودَكَ أرحَبُ

النّاصِرُ السّبّوحُ ذو الفضلِ الحفيْـ
ـيُ السيّدُ السِّتيرُ وهوَ الطيِّبُ

باسمِ الإلهِ أعوذُ بالشافي الجوا
دِ المُحسنِ المولى إليهِ المهرَبُ

ياذا المعارِجِ يارفيقُ أحِبّنيْ
أنتَ المُحيطُ بِما يُخطُّ ويُكتَبُ

يامُستعانُ علِمتُ جودَكَ واسِعٌ
هبْ ليْ فإنّيْ مُعدَمٌ أنا مُذنِبُ

ياربِّ بالأسماءِ أرجو مِنّةً
للمسلمينَ عطاءُ ربّيْ صـيِّـبُ

أرجوكَ بُشرى لا تؤجَّلُ إنّنيْ
بالحيِّ بالمولى إلهيْ أطلُبُ

فجر الاسلام خالد




شكرا لك اخى خالد

 




المصدر : المنتدى العام - من الاستاذ سات
التوقيع





رد مع اقتباس
  #7  
قديم 05-12-2011, 05:09 PM
الصورة الرمزية zezoo
zezoo zezoo غير متواجد حالياً
مشرف سابق
 





Rep Power: 37 zezoo will become famous soon enough zezoo will become famous soon enough
افتراضي رد: مـات إذاً عُمـر بـن الخطـاب

 

 




المصدر : المنتدى العام - من الاستاذ سات
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 08-12-2011, 06:35 PM
الصورة الرمزية abeeer
abeeer abeeer غير متواجد حالياً
وردة المنتدى
 





Rep Power: 80 abeeer is a jewel in the rough abeeer is a jewel in the rough abeeer is a jewel in the rough
Talking رد: مـات إذاً عُمـر بـن الخطـاب

 

 

 

اقتباس

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ] المشاركة الأصلية كتبت بواسطة zezoo




 




المصدر : المنتدى العام - من الاستاذ سات
التوقيع





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الخطـاب , عُمـر

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مـات إذاً عُمـر بـن الخطـاب abeeer سير السلف الصالح والتابعين والشخصيات الاسلامية 28 15-08-2016 05:42 AM
منافقين العصر الحديث (أنا منافق.. إذاً أنا موجود ) ناصرالأقصى المنتدى الاسلامى 5 11-11-2012 09:58 PM
مـات إذاً عُمـر بـن الخطـاب abeeer قسم الطفل 3 10-03-2012 12:55 AM


الساعة الآن 12:20 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
دعم Sitemap Arabic By

Privacy-Policy